اقوال الحبيب فى اشراط الساعه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

اقوال الحبيب فى اشراط الساعه

مُساهمة من طرف wahid في الجمعة فبراير 27, 2009 10:59 pm

أخرج البخاري وأحمد والترمذي وغيرهم أن رسول الله صلى الله عليه وعلى اله و سلم قَالَ
(اللَّهُمَّ بَارِكْ لَنَا فِي شَامِنَا وَفِي يَمَنِنَا
قَالَ قَالُوا وَفِي نَجْدِنَا ؟
قَالَ قَالَ اللَّهُمَّ بَارِكْ لَنَا فِي شَامِنَا وَفِي يَمَنِنَا
قَالَ قَالُوا وَفِي نَجْدِنَا؟
قَالَ قَالَ هُنَاكَ الزَّلازِلُ وَالْفِتَنُ وَبِهَا يَطْلُعُ قَرْنُ الشَّيْطَانِ!.
وقد روى مسلم في هذا الباب أيضاً الكثير من الأحاديث حيث أشار النبي صلى الله عليه وعلى اله و سلم إلى أرض بعينها قائلا
(وَهُوَ مُسْتَقْبِلُ الْمَشْرِقِ إِنَّ الْفِتْنَةَ هَاهُنَا مِنْ حَيْثُ يَطْلُعُ قَرْنُ الشَّيْطَانِ).
عن ابن عمر رضي الله عنهما أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وعلى اله وسلم وهو مستقبل المشرق يقول :
ألا إن الفتنة ها هنا ، ألا إن الفتنة هاهنا ، ألا إن الفتنة هاهنا ، من حيث يطلع قرن الشيطان . رواه الشيخان .
وفي رواية لمسلم : رأس الكفر من هاهنا ، من حيث يطلع قرن الشيطان .
ففي هذا الحديث لفظ : المشرق .
نواحيها ، وهي مشرق أهل المدينة .ا.هـ.
وقال الحافظ (ت : 852) أيضا في الفتح (6/352)
عند قول النبي صلى الله عليه وسلم (( رأس الكفر نحو المشرق ))

حذيفة بن اليمان قال: قال رسول الله صلى الله عليه وعلى اله وسلم: اقتدوا بالذين من بعدي، أبي بكر وعمر رضي الله عنهما
حسن، أخرجه الترمذي
وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وعلى اله
وسلم: بينما أنا نائم رأيتني على قليب، فنزعت منها ما شاء الله، ثم أخذها
ابن أبي قحافة، فنزع منها ذنوبًا أو ذنوبين، وفي نزعه ضعف والله يغفر له،
ثم أخذها ابن الخطاب فاستحالت غرْبًا (أي الدلو العظيمة، وهذا تمثيل معناه
أن الفتوحات كانت في زمن عمر أكثر)، فلم أر عبقريًا (العبقري هو سيد القوم
وكبيرهم) من الناس يفري فريه (يعمل عمله ويقطع قطعه)، حتى ضرب الناس بعطن
(العطن: مبارك الإبل نحو الماء)
أخرجه البخاري

عن
جابر بن سمرة قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وعلى اله وسلم يقول: يكون
اثنا عشر خليفة، ثم قال كلمة لم أسمعها فقلت لأبي: ما قال؟ قال: كلهم من
قريش.
أخرجه البخاري.




بض
العلم وظهور الجهل ، فعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال : قال رسول الله
صلى الله عليه وعلى آله وسلم : (من أشراط الساعة أن يرفع العلم ويثبت
الجهل) رواه البخاري ومسلم ، وقبض العلم بقبض العلماء ، قال النووي رحمه
الله : "هذا الحديث يبين أن المراد بقبض العلم في الأحاديث السابقة
المطلقة ليس هو محوه من صدور حفاظه ولكن معناه أن يموت حملته ويتخذ الناس
جهالاً يحكمون بحهالتهم فيضلون ويضلون




ظهور الفتن ، قال رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم :
(إن بين يدي الساعة فتناً كقطع الليل المظلم يصبح الرجل فيها مؤمناً ويمسي كافراً ويمسي مؤمناً ويصبح كافراً) رواه أحمد وابو دواد .
وقد حدث كثير من الفتن من عهد الصحابة رضي الله عنهم
حتى الآن وأعظم الفتن جاءت من الشرق وبالأخص نجد كما قال رسول الله صلى
الله عليه وعلى آله وسلم وهو مستقبل المشرق من جه الحجاز الي نجد : (ألا
إن الفتنه ها هنا ألا إن الفتنه هاهنا من حيث يطلع قرن الشيطان) رواه
البخاري .





ظهور مدعي النبوة ، فقد قال النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم :
(لاتقوم الساعة حتى يبعث دجالون كذابون قريب من ثلاثين كلهم يزعم أنه رسول الله) رواه مسلم .
وممن ظهر من هؤلاء الثلاثين : مسيلمة الكذاب في زمن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم .
والأسود العنسي في اليمن وقتله الصحابه ، وظهرت سجاح فادعت النبوة ثم رجعت
إلى الإسلام ، وظهر طليحة بن خويلد الأسدي ثم رجع إلى الإسلام ، ثم ظهر
المختار ، ومنهم الحارث الكذاب
ظهر في خلافة عبد الملك بن مروان ، وخرج في خلافة بني العباس جماعة ، وظهر
في العصر الحديث ميرزا أحمد القادياني بالهند ، ولايزال يظهر هؤلاء
الكذابون حتى يظهر آخرهم الأعور الدجال كما قال صلى الله عليه وعلى آله
وسلم :
(وإنه والله لاتقوم الساعة حتى يخرج ثلاثون كذاباً آخرهم الأعور الكذاب)
رواه أحمد ، ومن هؤلاء الكذابون أربع نسوة ، قال صلى الله عليه وعلى آله
وسلم :
(في أمتي كذابون ودجالون ستة وعشرون منهم أربع نسوة وإني خاتم النبيين لانبي بعدي)
رواه أحمد

قتال الترك ، فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم :
(لا تقوم الساعة حتى يقاتل المسلمون الترك قوماً وجوههم كالمَجانِّ المطرقة يلبسون الشعر ويمشون في الشعر) رواه مسلم ،
وقد قاتل المسلمون التتار وهم من بدو الترك وليس الأتراك المعروفين لدينا
وكما يشاع فهذا جهل لأن الوصف بالحديث ليس منطبق مع شكل الأتراك بل التتار
الذى ينحدرون من سلاله الترك أم الأتراك المشهوريين بيننا فكان يطلق عليهم
سلاجقه ، والقارئ العادي للتاريخ يعلم ان الحروب بين العرب والترك او
السلاجقه كانت علي مناطق نفوذ عكس التتار الذين احدثوا فتن وقتل كثير بين
المسلمين مع وصفهم الدقيق لشكلهم كمجانق .
وكذلك بعد السنة الست مائة لما أسعرت الدنيا ناراً خصوصاً الشرق بأسره
حتى لم يبق بلد منه حتى دخله شرهم ، ثم كان خراب بغداد وقتل الخليفة المعتصم ،
يقول النووي رحمه الله :
"قد وجد قتال هؤلاء الترك بجميع صفاتهم التي ذكرها النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم
صغار الأعين حمر الوجوه ذلف الأنف عراض الوجوه كأن وجوههم المجان المطرقة ينتعلون الشعر
فوجدوا بهذه الصفات كلها في زماننا وقاتلهم المسلمون مرات وقتالهم الآن وهم التتار" .
avatar
wahid

عدد الرسائل : 17
العمر : 42
الموقع : http://cheikhiyya.free.fr/
تاريخ التسجيل : 04/02/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.wahid21.jeeran.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى